منتدىيات دروز بلاد الشام

اهلا بك زائرنا الجديد للتسجيل في المنتدى اضغط تسجيل من الائحة
منتدىيات دروز بلاد الشام

دروز بلاد الشااااااااااااااااااااااااااااام

دروز نشامى الاردن
صباح ومسا الخير على كل معروفي اصيل مرحبا بكم في منتديات دروز الاردن

المواضيع الأخيرة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 14 بتاريخ 2013-06-22, 16:38


    امير السيف والقلم

    شاطر

    الامبراطور

    ذكر عدد المساهمات : 85
    نقاط : 412
    تاريخ التسجيل : 10/12/2010
    الموقع الموقع : الازرق
    المزاج : لا باس

    امير السيف والقلم

    مُساهمة من طرف الامبراطور في 2011-02-26, 04:56

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أمير السيف والقلم

    المجاهد أبو غالب زيد الأطرش (رحمه الله)

    زيد الاطرش واحد من الرعيل الأول فمن ينكر فضل هذا الرعيل

    كمن ينكر فضل الجذور على الأغصان والفروع

    كان زيد عضد سلطان الايمن وسيفه كان معه في ثورته الأولى

    على الفرنسيين عام 1922وخاض معركة تل الحديد

    وكان مع سلطان باشا في منفاه في وادي السرحان مع عدد كبير

    من المجاهدين شارك في أغلب المعارك التي منها الكفر والمزرعه

    والمسيفره وسمج وقيصما ومعارك اللجاه 0000الخخخخ

    وأسند إليه شقيقه سلطان قيادة حملة المجاهدين لتحرير الجولان

    وإقليم البلان وجنوب لبنان في حاصبيا ومنظم عملية حصار

    وفتح راشيا

    وهو الناطق باسم قيادة الثوره في حملة الإقليم ومصدر بياناتها

    وإنتخب عام 1938نائبا في البرلمان السوري

    ثم دخل الشاعر سلك الدرك السوري عام 1942وشغل منصب

    قائد كتيبه برتبة عقيد ثم تحول إلى الشرطه المدنيه وتقاعد فيها

    برتبة لواء

    قضى الشاعر والمجاهد أبو غالب زيد الأطرش بقية حياته في


    بلدته القريا من محافظة السويداء وكان له حضوره الإجتماعي في

    كافة المحافل حتى وافته المنيه في صباح يوم السبت الساعه

    الثامنه والربع عن عمر ٍ مديد عاشه بين عامي

    1904 و16/12/1996

    إن الحس المرهف والذوق الرفيع وشفافية الروح وفصاحة اللسان

    تعاونت جميعها لخلق شخصية الشاعر

    وقد نادى به شعراء الجبل أميراً بشعره

    نأخذ أمثله من شعره

    قصيده وهي على وزن الهجيني الطويل (بحر الرمل )

    فاعلاتن فاعلاتن فاعلن

    من هضاب ٍ شاد أهلنا فوق منّا *** موطن ٍ للعز موفور الكرامه

    من جبل حوران بيعرب تكنا *** ياالمشكك دونك وشاح الوسامه

    وينظم على وزن المسحوب أو الشروقي (البحر الخفيف)

    فاعلاتن مستفعلن فاعلان

    الخمس جضن يوم علمك لفالي *** صياح كنّي فوق نار ٍ على كير

    من واهجي ناديت وين العيالي *** هلي لهم عادات ذبح الطوابير

    وينظم على وزن الفنون

    مستفعلن مستفعلن مستفعلن

    كثرت مصايب عصرنا يا عيسى *** واحتار فكري كيف بدّي قيسا
    فكري يوجهني نحو شط العرب *** واقول من هوني بدي تأسيسا

    وهنا سأورد أبيات من قصيدته الرائعه في رثاء المغفور له

    عطوفة القائد العام للثوره السوريه الكبرى

    سلطان باشا الأطرش الذي وافته المنيه في 26/آذار/1982

    والتي ألقاها في الذكرى السنويه الأولى لوفاته في 26/3/1983

    فقال على وزن (الهلالي)

    استغفر الباري وقد جل ما قضى *** حمل ٍ على صم الجبال ثقيل

    غداة ناخ البين في ساحة الحمى *** وسلطان ناداه الكريم رحيل

    لبى الندى والناس من هول ما جرى *** تخشع ودمعات العيون تسيل

    يتضرعوا نوبه ونوبه يجاهروا*** ونهج التقى في الحالتين سبيل

    لا حول بيديهم ولاغير ما جرى *** حم القضى يا مرتجين بديل

    سلطان فارقنا وشالت رحايلو *** ما ظنتي دون السماك نزيل

    حيث الشيوخ أهل المكارم تواجدوا *** كلٍ يسبح في جوار خليل

    حبيت عبدك لأجل صافي سريرته *** وكان الجزا من بحر جودك هيل

    من ذا الذي ألهم خلايق توافدت *** جماً لها شبه الحجيج جفيل

    إلاك في صبح ٍ نكابد مرايره *** فيهِ على صوت الضجيج عويل

    يبكون سيدا ً هاجر الحي وانتحى *** بعدا ً يدل ان الفراق طويل

    واحر كبدي فالذي غادر الحمى *** شقيق ماله في الأنام مثيل


    حر الشمايل من خلق من يناقبه *** يوما ً ولا عند الفداء بخيل

    يا ما غدى والناس تنعم بيومها *** عبر الخطب كي لا يضام دخيل

    وياما تحدى النازلات وطغاتها *** خوفا ً يقال أضحى العقيد ذليل

    لله ناس ٍ عـــــاهدوهُ على الوفا *** فيـــــــــما حكـــم ما بدلوه تبديل

    ولاني مغالي ان جعلته إمامهم *** فــــي مسلك التوحيد ماله ميل

    قوموا بنا ناتي ضريحا ً نجاوره *** في منحنى طوفه تفيد عليل

    نقسم على تجديد عهد ٍ تصافحت *** فيما مضى حولوا الرجال تخيل

    ذكرى نخلد للنشامه امجادها *** ومن بعدها ليت الزمان يهيل

    على الذي ندريه في باطن الثرى *** يلهب بصمام القلوب فتيل

    يطرد سناه غيوم دكنا تراكمت *** فينا بقاها طال من تعليل


    والناس من جوّى التنابذ يراوحوا *** ولا معتصم يشهرحسام صقيل

    واقع تميزنا بهِ دون غيرنا *** قايم على غش ٍ على تضليل

    ومن يرتضي رغد الحياة بهوانها *** خلّوه في سقط المتاع يشيل

    سلطان من عارك تصاريف دهرنا *** تسعين عاما ً والخطوب زميل

    أملي وصايا إن تعوها نصايحاً *** من عود عايشها عزيز نبيل

    لا يسترد الحق من يد غاصبه *** ويشفي لمن عانا الهوان غليل

    إلا بحد السيف يقضي بما ملا *** ويعطي لمهضوم الحقوق جزيل


    وشبال ما خابت أمالا ً تسيدهم *** والكل لثقل الحمال يشيل

    تضرعي للبار يشفي سقامنا *** ويهدي إلى طرق الرشاد ضليل

    هذه لمحه بسيطه ومختصره عن أمير السيف والقلم

    أبو غالب زيد الأطرش

    أرجوا ان أكون قد وفقت فيما قدمت


    منقول عن الشاعر بشار أبو حمدان

      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-10-22, 13:36