منتدىيات دروز بلاد الشام

اهلا بك زائرنا الجديد للتسجيل في المنتدى اضغط تسجيل من الائحة
منتدىيات دروز بلاد الشام

دروز بلاد الشااااااااااااااااااااااااااااام

دروز نشامى الاردن
صباح ومسا الخير على كل معروفي اصيل مرحبا بكم في منتديات دروز الاردن

المواضيع الأخيرة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 14 بتاريخ 2013-06-22, 16:38


    بسم الله الرجمن الرحيم

    شاطر
    avatar
    رامي الشاعر
    Admin

    ذكر الثور عدد المساهمات : 29
    نقاط : 75
    تاريخ التسجيل : 15/10/2010
    العمر : 26

    بسم الله الرجمن الرحيم

    مُساهمة من طرف رامي الشاعر في 2010-10-22, 04:52

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وحكي انه كان بالبصرة جارية يقال لها اسمى العابدة

    وكانت ذات حسن وجمال وكان مولاها ذا نغمة ويسار وسطوة واقتدار قال فمرت الجارية يوما بمجلس صالح المري وهو يعظ الناس فوقفت الجارية بجانب النساء تسمع وعظه وكان لموافقة النساء تسمع وعظه وكان لموافقة الاقدار يتكلم في اهوال القيامة وصفة النار وما وعد الله فيها لاهلها من الاهوال والانكال والسلاسل والاغلال فنظرت الجارية الى الرجال والنساء وهم يتصارخون ويبكون ثم قالت لغلام كان لسيدها اكتم امري وخذ ثيابي واعطني ثيابك ولا تكشف لاحد سري فخلعت ما كان عليها ولبست جبة الغلام وقطعت شعرها ودخلت منزلا خفيا من منازل مولاها فصارت تقوم الليل وتصوم النهار وتتضرع في الاسحار بالبكاء والاستغفار هذا ومولاها لا يعلم اين سارت وهو يطوف عليها الاماكن قال فلما خالطها الاصفرار والذبول واكتسبت اثواب النحول اقبلت على مولاها وقد نحلها الصيام واطفا حسها الوجد والغرام فسلمت عليه فرد عليها السلام وقال لها من انت فقالت له اسمى فقال لها وما الذي بلغ بك الى هذه الحالة قالت شؤم المعصية والخوف من جهنم وما فيها من الاهوال فقال لها والله ان لم ترجعي عن هذه الامور والا عذبتك عذابا اليما وضربتك ضربا وجيعا قالت يا سيدي ضربك يفنى وعذاب الله لا يفنى فاصنع ما شئت فعند ذلك امر الغلمان بكتافها فكتفوها وضربوها بالكرباج ضربا وجيعا فرفعت راسها الى السماء وقالت يا عظيم العظما يا من له الاسماء العظمى يا مولى كل مولى اغثني وجرني يا مجير الهلكة ومغيث المستجير في السر والنجوى فلما رفع الكرباج ليضربها خدرت يداه وحس ان احدا مسكه من وراءه فالتفت فلم يرا احد واذا بمنادي ينادي يا عدو الله حل عن ولية الله فلما سمع ذلك خر مغشيا عليه فقالت له اسمى عليك بطاعة الله تعالى وتبعن ذنبك وخطاك فقال والله لم خالفتك بعدها ابدا فتاب مولاها وحسنت توبته وقال شعرا

    لله در السادة العباد
    في كل كهف شوقوا الوداد
    الوانهم تنبيك عن احوالهم
    ودموعهم في حرقة الاكباد
    كتمو الضنا حفظا لهم وتحملوا
    سقم الهوى ومشقة الاجناد
    هجروالمراقد والمنام لربهم
    واستبدلوا سحرا بطيب رقاد
    وراو علامات الرحيل فبادروا
    لتحصيل ما التمسو من الازواد
    فاذا استمال قلوبهم راعي الهوى
    ذكروا البلا في ظلمة الالحاد
    نظروا الى الدنيا تغر باهلها
    بوصالها وتنكرهم الى الابعاد
    فتجنبوها عفة ونزاهة
    واستهونوا بالاهل والاولاد
    ومضو على منهاج صحة دينهم
    فنجوا غدا من هول يوم المعاد









      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-12-12, 12:23